الذكر الكبير ام الصغير

هل المراة تحب الذكر الكبير ام الصغير؟ دراسة علمية تجيب .

تقول النساء اللواتي يحظين بالرعشة الجنسية المهبليَّة أنهن يبلغن تلك الرعشة بشكل أسهل إن كان لأزواجهن قضيب أكبر” حسبما أفادت به Yuri Arcurs في موقع Shutterstock.

وبشكل يتعارض مع الجملة المشهورة الباعثة على الاطمئنان والقائلة بأنه: “لا توجد أهمية لحجم الذكر ” فربَّما يكون لحجم الذكر تأثير على ممارسة الجنس، لكن بالنسبة لبعض النساء فقط، ولأنواع معيَّنة من الرعشة الجنسية.

وقد وجدت دراسة حديثة أن النساء اللواتي يحظين برعشة مهبلية متكررة هنَّ أكثر ميلاً من غيرهن من النساء إلى القول بأنهن يصلن إلى ذروة تلك الرعشة بشكل أسهل كثيراً حين يكون حجم قضيب الرجل أكبر. وتقول النساء اللواتي يملن إلى تفضيل الجماع القضيبي- المهبلي على الأنواع الأخرى للجماع نفس الشيء أيضاً، حسبما أورده باحثون على الإنترنت بتاريخ 24 سبتمبر في مجلة الطب الجنسي.

⇐ لاتنسي قراءة الموضوع التالي (اضغط علي العنوان الازرق)  : الطول الطبيعى للعضو الذكرى وفقاً لدراسات العلمية.

وأخبر الباحث Stuart Brody – الطبيب النفسي في جامعة غرب اسكتلندا – موقع LiveScience عن دراسته التي خلص فيها إلى أنَّ: “قلق الرجال بشأن حجم الذكر  ربما لا يعكس الصورة النمطية السائدة ثقافياً عن الرجولة، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الحجم مهم للكثير من النساءk تماماً مثل الخوف المشروع الذي يشعر به الرجال عند رغبتهم بالزواج والمتعلق بذكائهم، وصفاتهم الشخصية، وحسهم الفكاهي، وحالتهم الاجتماعية، وطولهم، وثروتهم، والصفات الأخرى المعروفة أنها مفضلة عند النساء في جميع الثقافات”.

ولكن كان هنالك باحثون آخرون أقل اقتناعاً بذلك.

فقد قالت Barry Komisaruk- التي تقوم بإجراء بحوث عن الاستجابة الجنسية عند النساء في جامعةRutgers – بأنه: “ثمَّة بعض التباين في مسألة التفضيل” . وقد أخبرت Komisaruk موقع LiveScience أيضاً أن النساء اللواتي يشعرن بالرعشة الجنسية عن طريق استثارة المهبل ربما يفضلن بالفعل الذكر الأطول، ولكن لا تفضل جميع النساء تلك الطريقة للوصول إلى الرعشة الجنسية.

وأضافت Komisaruk – التي لم تكن مشاركة في الدراسة التي أجراها Brody – أن: “هنالك عوامل مختلفة كثيرة جداً”. و”حالما يصل الأمر إلى هذا النوع من التفاصيل التي يتحدثون عنها فإنني أتوخى الحذر”.

الرعشة الجنسية عند النساء

يعتبر كلٌّ من حجم الذكر والرعشة الجنسية عند النساء موضوعاً من المواضيع الحساسة جداً. وما يزال هنالك جدل علمي بخصوص ما إذا كانت رعشة البظر والمهبل ظاهرتان مختلفتان. فقد قالت Komisaruk أن أعصاباً مختلفة تقوم بحمل إشارات من المهبل والبظر واستثارة كل منهما تحرض مناطق مختلفة في الدماغ. ولكن بعض الباحثين يرون أن الاستثارة المهبلية تقوم ببساطة بتحريض قسم داخلي مختلف من البظر. وقد أبلغت نساء عن شعورهن بأحاسيس مختلفة حين استثارة المهبل والبظر – حسب قول Komisaruk -، ولكن أيهما المفضل بشكل أكبر عند النساء هو أمر يعود إلى التفضيل الشخصي.

⇐ اقراء أيضا : دهان لتكبير الذكر مجرب وفعال في 25 يوم .

وفي بعض الحالات، تكون الرعشة الجنسية عند النساء أمراً معقداً بشكل كبير جداً. فعلى سبيل المثال، وجدت Beverly Whipple – الأستاذ الفخري في جامعة Rutgers ، وأحد مكتشفي البقعة جي the G spot، التي توصَف بأنها منطقة شهوة جنسيّة في المهبل، تؤدي إثارتها إلى حدوث إثارة جنسيّة قويّة، وتقع أعلى الجدار الأمامي للمهبل – أن بإمكان النساء اللواتي تعرضن إلى إصابات في كامل النخاع الشوكي الشعور أحياناً بالرعشة الجنسية، على الرغم من أن الأعصاب التي تنقل الإحساس إلى أعلى النخاع الشوكي من الحوض قد قُطعت. ومن المرجَّح – وفق ما صرحت به Whipple لموقع LiveScience – أن العصب الحسي المبهم – والذي يمر في منطقة البطن ولكن يتجاوز النخاع الشوكي – معنِيٌّ بنقل الإشارات إلى الدماغ في هذه الحالات.

وقد وجد بحث آخر أن تمارين البطن تحفز الرعشة الجنسية عند بعض النساء، ومسببة بالتالي حدوث تشنجات ممتعة لهنَّ حين يكنَّ في الصالات الرياضية. ولكن لدى Brody وجهة نظر مختلفة، في إشارة إلى الدراسات التي وجدت أن القدرة على تحقيق الرعشة الجنسية عن طريق استثارة المهبل لوحده ترتبط بأداء نفسي أفضل، وبنوعية علاقة أفضل، وإشباع جنسي أكبر.

⇐ اقراء أيضا : طول الذكر المناسب للجماع : إجابة علمية

وجاء في رسالة بريدية إلكترونية وجهها Brody إلى موقع LiveScience ما يلي: ” وجد بحث سابق أيضاً ضمَّ عينات تمثيلية كبيرة أن النساء اللواتي تم توعيتهن في شبابهن بأن المهبل هو مصدر الرعشة الجنسية التي تحصل عليها المرأة كانت لديهن فرصة أكبر لتحسين القدرة على الشعور بالرعشة عن طريق المهبل. وبناءً على ذلك، لا يقوم من ينكر هذه الاستنتاجات (ويصر على المحافظة على النهج الصائب من الناحية السياسية) بإسداء خدمة للنساء، ولكن ربَّما يكون بذلك يتسبب بحدوث إصابة في صحة النساء وقدرتهن الجنسية”.

هل طول الذكر مهم للمراه ؟

قام Brody وزملاؤه في دراسة جديدة بالطلب من 323 امرأة – كنَّ في الغالب طالبات جامعات اسكتلنديات – تذكر علاقاتهن الجنسية السابقة، وقد تم سؤالهن عن سلوكهن الجنسي مؤخراً، إضافة إلى مقدار أهمية الجماع القضيبي- المهبلي والأفعال الجنسية الأخرى بالنسبة لهن. وكذلك سُئلن عمَّا إذا كان طول الذكر قد أثر على إمكانية شعورهن بالرعشة الجنسية عن طريق استثارة المهبل.

⇐ اقراء أيضا : عملية تكبير القضيب : دليل شامل عنها

وبتحديد “المتوسط” على أنه طول ورقة مالية من فئة 20 ليرة أو ورقة دولار امريكي – التي طولها 5.8 أنش (14.9 سنتيمتر ) و 6.1 إنش (15.5 سنتيمتر ) بالترتيب – سأل الباحثون النساء فيما إذا كنَّ أكثر عرضة للشعور برعشة المهبل حال كون القضيب أطول من المتوسط، أو أقصر من المتوسط، فوجدوا بأن:

  • 160 من النساء شعرن برعشة المهبل فقط، وكان لديهن شركاء جنسيون بما يكفي لقيامهن بالمقارنة بين تجارب الأحجام.
  • من بين هؤلاء، فضل 33.8% القضيب الأطول من المتوسط.
  • قال 60% منهن بأنه ما من تأثير للحجم.
  • قال 6.3% منهن أن القضيب الكبير لم يكن جالباً للمتعة أكثر من القصير.

ودعماً للفرضية القائلة أن للحجم أهمية، وجد Brody وزملاؤه أن النساء اللواتي أبلغن عن العدد الأكبر من رعشات المهبل في الشهر الماضي كن أكثر ميلاً للقول أن الذكر الأكبر كان أفضل. “ربما يرجع هذا الأمر إلى حد ما إلى القدرة الكبيرة للقضيب الطويل على استثارة المهبل بأكمله وعنق الرحم” وفقاً لما قاله Brody.

تحقيق الإشباع الجنسي

قالت Whipple أن البيانات تدعم تصريح Brody، ولكن العينة مقصورة على طالبات الجامعات الاسكتلندية، ويجب تكرارها على مجموعة أوسع. ومع ذلك، حذَّرتْ من مغبة القلق بشأن النتائج حين ممارسة العلاقة الحميمة بين الأزواج. تقول Whipple: “يعتبر كل هذا بالنسبة لي مجرد توجه لتحقيق الأهداف، ومن الصعب عليَّ رؤية الباحثين وهم يضعون هدفاً آخر (الرعشة الجنسية المهبلية) للنساء كي يقمن بتجربته”. وقد رأت Whipple أن الجنس يكون أجمل حين يكون التركيز على الأفعال مثل المداعبة، والتقبيل، والأحاسيس الجنسية الأخرى أكبر من التركيز على الهدف المتمثل بالوصول إلى الرعشة الجنسية. وقالت أيضاً: “أنصح النساء بمعرفة أنفسهن وأجسادهن بشكل أكبر، واكتشاف ما يجعلهن سعيدات ويستمتعن به طالما لم يكن ذلك يستغل الطرف الآخر، ألا وهو الرجل”.

نظرة عامة

هاته نمادج عن بعض الاسئلة التي أتوصل بها دائما :

  1. ماذا تفضل المرأة الذكر الكبير ام الصغير ؟
  2. هل المراة تحب الذكر الكبير ؟
  3. هل المراة تحب الذكر الطويل ام القصير ؟
  4. هل المراة تحب الذكر العريض ؟
  5. لماذا المراة تحب الذكر الكبير ؟
  6. هل المراه تحب الذكر الطويل ؟

الاجابة الشافية والكافية علي هاته الاسئلة ، هي أن الامر يعتمد علي نوع المرأة التي معك ، هل تفضل الجنس المهبلي أم تحفيز منطقة البظر ،إن كانت تفضل الجنس المهبلي فحجم القضيب مهم في هاته الحالة أما إن كانت تفضل التحفيز عن طريقة منطقة البضر ، فحجم القضيب غير مهم بتاتا . الي هنا أعتقد أن الاجابة واضحة .

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *